القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر أخبار التقنية

التجارة الالكترونية - تعلم التجارة الالكترونية والعمل من المنزل

التجارة الالكترونية - تعلم التجارة الالكترونية والعمل من المنزل

التجارة الالكترونية أصبحت قبلة الباحثين عن الربح من الانترنت. فالكثير من الناس تريد بدء العمل بمجال التجارة الإلكترونية. او الكثير منهم تَعَامل مع مجال التجارة الإلكترونية.

ولا يعرف بالضبط ما هو مجال التجارة الإلكترونية وكيفية إدارة مشروع بطريقة صحيحة. ولكن لا تقلقوا أنا هنا لأحدد لكم مساركم.

التجارة الالكترونية أصبحت قبلة الباحثين عن الربح من الانترنت. فالكثير من الناس تريد بدء العمل بمجال التجارة الإلكترونية
التجارة الالكترونية - تعلم التجارة الالكترونية والعمل من المنزل

مرحبا، في الخمس سنين الأخيرة توجه عدد كبير جدا من الأشخاص نحو مجال التجارة الإلكترونية.

ولكن للأسف يوجد الكثير من المعتقدات الخاطئة عند الكثير منهم بخصوص مجال التجارة الإلكترونية.

معتقدات خاطئة عن التجارة الالكترونية

 

أولا الربح السريع

 يظن الكثير من الناس أن الربح سيأتي من أول أسبوع في عملهم بمجال التجارة الالكترونية. وبمجرد الضغط على مربع اعلان المنتج سوف سيباع في نفس اللحظة.

ويظنون أنه لا يهم ما هو السعر الذي أعلنوه أو ما هي العوامل التي عرَّفوها في صفحة المبيعات، وهذا خطأ أيضا.

 

ثانيا عدم منح الوقت الكافي للمشروع

 

الكثير من الناس تظن أن العمل بالمجال لعدة ساعات في الأسبوع سينتج لها أرباح وبطريقة أوتوماتيكية أيضا.

لكن العمل في التجارة الالكترونية يحتاج صبر وعمل جاد. مع التأني وإعطاء المشروع الوقت الكافي حتى يُعرف ويتعرف عليه المستخدمون.

 

ثالثا عدم مسايرة التطورات والبحث المستمر

 

بعض الناس يظن أنه يكفي مشاهدة بعض الفيديوهات عن الموضوع وبدء العمل مباشرة دون متابعة التغيرات.

فالكثير من الناس تشاهد بعض الفيديوهات في اليوتيوب او في كورس مجاني حصلوا عليه من الانترنت.

أو كورس حصلوا عليه ب 10 دولار واعتقدوا أن هذا ما يلزمهم للعمل بالمجال ولا يتابعوا التغيرات التي تحصل بمجال التجارة الالكترونية.

إن مجال التجارة الإلكترونية هو من أكثر المجالات تغيرا وعليك الانتباه لذلك.

رابعا عدم تحديد سقف التوقعات

كما أن الكثير من الأشخاص خلال العمل بمجال التجارة الالكترونية تسأل ما هي احتمالات الربح بعد العمل 3 أشهر بالمجال!

 وهل استثمار مبلغ معين على مدار ثلاث أشهر قد يأتي بأرباح جيدة؟

للأسف لا يمكنني الإجابة على مثل هذه الأسئلة لن أوهم أي شخص أنه قد يكون مليونير أول شهرين أو ثلاث أشهر.

ولكن عليك تغيير طريقة تفكيرك، فمشروع التجارة الالكترونية مثل أي مشروع تجاري اخر.

 مثلا شخص يريد أن يفتح متجر في بلده سيستثمر مبلغ لترميم الدكان وشراء المنتجات وتسويق الدكان.

 وأيضا بناء قائمة زبائن ثابتين هذا يتطلب على الأقل 6 أشهر حتى سنة.

فهذا الشخص يعرف أنه يبني مشروع تجاري للمدى البعيد. ويعرف أنه بعد سنة سيبدأ بتغطية تكاليف المتجر ويبدأ بكسب ربح صافي من استثماره.

وسؤالي هو لماذا لا تفكر نفس الطريقة عندما تفتح متجر الكتروني؟

لماذا لا تعتبر متجرك الالكتروني أنه مشروع تجاري مثله مثل الذي سيفتتح متجر في بلاده.

فالمتجر الإلكتروني يحتاج مني الاستثمار والعمل بجد لإنجاحه حتى لو تطلب الأمر 5 أو 6 أشهر وحتى لو لم أنجح وفشلت، الفشل هو نوع من النجاح.

لأنني سأعرف نقاط ضعفي وقوتي في مشروعي وأحاول تعديل نقاط الضعف والخروج مرة أخرى بالتعديلات والمحاولة مرة أخرى.

 اِعلم أن أنجح الشخصيات بالعالم لم تنجح من أول محاولة لها بل حاولوا وجربوا ولم ينجحوا وعدَّلوا مشروعهم وحاولوا مرة أخرى.

مهم جدا أن تأخذ مشروعك بجدية. فلا يوجد زر سحري نضغط عليه وسيبدأ في انتاج الأرباح لمتجرنا بألاف الدولارات خلال الشهر الأول.

وإذا أحد يعرف هذا الزر فليخبرنا عنه 😊

 إذن عليك الابداع والابتكار والعمل من أجل هدفك ونجاحك

 إن مجال التجارة الإلكترونية هو من أكثر مجالات التجارة ربحا في العالم ولكن إذا عرفت العمل به بطريقة صحيحة.

لذلك ابدأ في تغيير طريقة تفكيرك في مشروعك التجاري

أهم العوامل لبيع المنتجات

سواء كنت تبيع على موقع ebay أو موقع امازون أو تسوِّق منتجات لهذه المواقع.

أو حتى تعمل بمجال التجارة.

 ليس شرط بمجال التجارة الإلكترونية وإنما أي عمل فستحتاج الى العمل والمثابرة فهو أساس نجاحك.

وهناك عامل رئيسي يميز الشركات التي نجحت أو التي فشلت في مشاريعها التجارية الجديدة.

قد تندهش إذا سمعت، أنه حتى لو لم تقم بالحركة الصحيحة لمشروعك بنسبة 100٪ فإن العمل والمثابرة هي أهم العوامل لنجاحك .

نصيحتي الدائمة "ضع نصب عينك القيام كل يوم بإضافة شيء جديد لمشروعك التجاري ولا يمر يوم إلا ولك إضافة جديدة"

حتى لو كان شيء بسيط مثل إجراء اتصالات مع أشخاص جدد أو تعلم مواضيع جديدة قد تفيد مشروعك التجاري.

انصحك بالبدء بالتخطيط لمشروعك ولا يجب أن يكون التخطيط عبارة عن خطة عمل لعشرات الصفحات. بل هو عبارة عن وثيقة تتكون من 1-3 صفحات فقط.

هذه الخطة يجب توفر إجابة على 5 أسئلة رئيسية:

  • ما هو المنتج / الخدمة الرئيسية لعملي؟
  • ما هي نوع الخدمة او المنتج الذي توفره؟
  • من هم الزبائن الرئيسيون الذين سيستفيدون أكثر من هذه الخدمة او المنتجات؟
  • كيف أقوم بتطوير أدوات مهنية لمشروعي التجارية؟ مثل اسم المشروع وقائمة الأسعار للمنتجات أوامر العمل استمارات وما شابه ذلك.
  • بكم أريد أن أبيع هذه الخدمة أو المنتج؟

انشاء أهداف لمشروعك سيولد لك الأرباح

لذلك يجب أن تكون قادرًا على تحديد هدف المبيعات لهذا الشهر.

إذا مر أسبوع منذ بداية الشهر ولم تصل إلى 25٪ من هدف الشهري الذي حددته يجب عليك العمل والمثابرة أكثر للوصول للهدف.

تحقيق الهدف الذي حددته سيعني لك الكثير وسيمنحك الثقة النفسية لتحديد أهداف أكبر مما حددتها بالسابق.

أما إذا لديك أهداف ولديك خطة وتعرف ما تبيع ولمن ستبيع. فما عليك سوى اتباع مسارك باستمرار. واياك والانحراف عن الخطة التي رسمتها.

فعادة يحدث احباط لدى الكثيرين بسبب قلة النتائج أو الأرباح فخذ نفس عميق لأنه بناء مشروع عمل جديد يتطلب على الأقل سنة.

إذا قمت كل يوم على الأقل بشيء واحد لصالح تعزيز مشروعك التجاري. واتبعت باستمرار المسار الذي حددته في التخطيط. وقبل كل شيء استعنت بالله وتسلحت بالصبر. انا متأكد أنك ستصل لنتائج مذهلة.

لا تفكر ان دراسة أشياء جديدة هي إنفاق بلا فائدة وإنما بالفعل هي استثمار لك. فإنشاء مشروع تجاري جديد يتطلب الاستثمار يهدف إلى بناء الوعي لهذا المشروع.

فهذا هو الاستثمار الذي ستركز عليه خلال السنة الأولى من النشاط. وليست بالضرورة أن تربح مبالغ كبيرة في بداية مشوارك.

استثمر الوقت في إيجاد منتجات جديدة لبيعها، غيِّر صفحات مبيعاتك لتلائم الفترة الزمنية التي تعيشها حسِّن شكل متجرك ليكون مهني ومحترف.

وأخيرا اريد ان أقول كل نشاط تجاري له نشاط إعلاني وله أيضا أهدافه الخاصة.

أتمنى لكم التوفيق

قد يعجبك أيضا

مقدمة بحث عن التجارة الالكترونية

أسس نجاح كل مسوق الكتروني

Reactions:

تعليقات